موضة

نظرة خاطفة على معرض ديور في متحف فيكتوريا وألبرت في لندن

أُقيم معرض “Christian Dior: Designer of Dreams” في قلب متحف فيكتوريا وألبرت، مُرحّباً بأهمّ الشّخصيّات في العالم، من فيليسيتي جونز وكريستين سكوت توما وجيما أرتيرتن إلى إدي ريدماين وغيرهم. واستمتعتْ هذه الشّخصيّات الملهمة من عالم الفنّ والسّينما والموضة بمأدبة عشاء حميمة وفرصة إستثنائيّة للإطّلاع على المعرض الذي يكرّم أهمّ مصمّم هوت كوتور في القرن العشرين، إلى جانب ستّة من الذين تابعوا مسيرته.

وجسّد معرض “Couturier du Reve” الذي أُقيم السّنة الفائتة تاريخ الدّار من 1947 حتّى عصرنا الحاليّ، كاشفاً عن تصاميم أيقونيّة من ديور وأكثر من 300 فستان، إلى جانب صور فوتوغرافيّة ورسمات سريعة وعطور ولوحات ووثائق أسطوريّة أخرى. هذه السّنة، وسّع المعرض آفاقه من خلال الكشف عن عدد أكبر من الرّوائع، مسلّطاً الأضواء على عمل كريستيان ديور والذين تابعوا مسيرته، من إيف سان لوران إلى مارك بوهان وجيانفرانكو فيري وجون غاليانو إلى راف سيمونز وماريا غراتزيا كيوري.

يعتبر هذا الحدث إحتفالاً مميّزاً بالذّوق الرّائد الذي كان يتّسم به مصمّم الهوت، مؤسّس الدّار، وطموح العلامة للوصول إلى العالميّة والأعمال المذهلة، في الماضي والحاضر، التي أنجزها المصمّمون الذين خلفوه.

فإذا كنت من مُحبّات الموضة، يسرّنا أن نعلمكِ أنّ المعرض سيبدأ باستقبال الزّوّار إنطلاقاً من الثّاني من شهر فبراير 2019.

سينوغرافيا المعرض
صورة من أدريان ديران

سينوغرافيا المعرض
صورة من أدريان ديران

سينوغرافيا المعرض
صورة من أدريان ديران

سينوغرافيا المعرض
صورة من أدريان ديران

سينوغرافيا المعرض
صورة من أدريان ديران

سينوغرافيا المعرض
صورة من أدريان ديران

سينوغرافيا المعرض
صورة من أدريان ديران

سينوغرافيا المعرض
صورة من أدريان ديران

شارك المقال

دعي نهارك يشرق مع مجموعة نظّارات غوتشي السّاحرة

برعاية غوتشي

 

أنسي كلّ ما اعتقدتِ أنّك تعرفيه عن النّظّارات، لأنّ مجموعة نظّارات غوتشي لربيع وصيف 2018 إنتقائيّة بقدر ما يمكن للنّظّارات أن تكون.

نظّارة شمسيّة مزيّنة بالكريستال
نظّارة Fluorescent الشّمسيّة

نظّارة شمسيّة مصنوعة من الأسيتات ومزوّدة بعدستين مستطيلتين
كلّ هذه التّصاميم من غوتشي

 

ولطالما اشتهر أليساندرو ميكيلي بنظرته الجنونيّة للموضة، وبخاصّةٍ بحبّه للتّصاميم المفعمة بالألوان والجنون والإبداع الرّاقي. غير أنّ مدير الدّار الإبداعي قد زوّد مجموعة ربيع وصيف 2018 بأكثر ممّا قد تتحمّله أعيننا – حرفيًّا.

نظّارة شمسيّة مزيّنة بالكريستال
من غوتشي

 

فارتقى إبداعه إلى مستويات غير مسبوقة، مانحًا عالم الموضة فرصة اختبار جمال الأحجام الجريئة والأقنعة الخياليّة والأشكال الكلاسيكيّة والأساليب التي تتّخذ شكل قلب والمزوّدة بزجاجات ملوّنة ومتعدّدة الأوجه. ولطالما امتزجت تصاميم غوتشي، التي تتّسم بطابع مستقبليّ، بتفاصيل من عالم الرّيترو – كالتي تكرّم السّبعينيّات والثّمانينيّات بأفضل الطّرق.

نظّارة شمسيّة مزوّدة بعدستين مربّعتين
من غوتشي

 

وبالتّالي، تثبت هذه المجموعة بالأخصّ إخلاصها لهذا المبدأ، ما أدّى إلى إضافة تفاصيل مرحة وغير متوقّعة إلى التّصاميم تارةً وأحجار كريمة طورًا – إلى جانب البريق الذي انتشر في كلّ مكان. فتبصر تصاميم أنيقة وتفاصيل راقية النّور في سلسلة من النّظّارات الفريدة من نوعها، تجسّد بأجمعها روح غوتشي الغريبة. بألوانها السّاحرة وأشكالها الغامضة، تنضح المجموعة بنوعٍ من الأناقة العتيقة الطّراز. لنسمّي ذلك تأثير غوتشي! 

نظّارة شميّة مزوّدة بعدستين مربّعتين مزيّنتين بالبريق
من غوتشي

 

نظّارة شمسيّة مزوّدة بعدستين مربّعتين
من غوتشي

 

نظّارة شمسيّة مزوّدة بعدستين دائريّتين وإطار معدنيّ
نظّارة شمسيّة على شكل عيني القطّة مصنوعة من الأسيتات ومنمّقة بالبريق
التّصميمان من غوتشي

 

 نظّارة شمسيّة مزوّدة بعدستين مربّعتين
نظّارة شمسيّة ذات إطار بلون الفوشيا
نظّارة شمسيّة مزوّدة بعدستين دائريّتين وإطار معدنيّ

كلّ هذه التّصاميم من غوتشي

 

نظّارة شمسيّة مزوّدة بعدستين على شكل قلب
من تصميم غوتشي

 

 

بقلم سندي مناسا

شارك المقال

إنتقلي إلى عالم فالنتينو الجامح

جعلتْ فالنتينو مرّة أخرى عالم الحيوان يبدو أجمل من خلال مجموعتها الجديدة Panther. تخيّلي إمرأة تتّسم بالأسلوب الحسّيّ ضائعة في متحف La Specola للتّاريخ الطّبيعيّ في فلورنسا، محاولة إستكشاف الجانب الجامح لمجموعة فالنتينو الجديدة. في أجواء رائعة، تستكشف هذه الأخيرة الغابة بأسلوب أنيق، تاركة وراءها بصمة إبداعات الدّار الغامضة!

صورة الأكسسوارات من:Valentino Garavani Panther 
صورة الملابس الجاهزة: Valentino Panther
شارك المقال

مقابلة مع أسماء المطروشي

ليس إسم Epiphany مجرّد إسم علامة فحسب، بل إنّه تجسيد للحظة فريدة من نوعها عرفتْ فيها المصمّمة أسماء المطروشي أنّها تريد أن تعمل في مجال الموضة! بعد دراستها لأنواع الملابس وسلاستها الواضحة، مزجتْ المصمّمة الإماراتيّة حسّها المتماشي مع الموضة مع ذوق شريكتها ميثاء الشّامسي فأطلقتا سويّاً علامة “Epiphany” التي نعرفها اليوم. وتعتبر المطروشي، التي كانتْ أوّل مصمّمة أبدعتْ عبايات ملوّنة في المنطقة، شخصيّة شهيرة رائدة في عالم الموضة وتبلغ براعتها مستوياتٍ جديدة، إذ تعاونتْ هذه الأخيرة مع بياجيه لإطلاق مجموعةLimelight Gala Milanese الجديدة في دبي.

وتسنّتْ لنا، فريق موقع أزياء مود، فرصة التّحدّث مع المصمّمة الموهوبة فإليكِ ما قالته هذه الأخيرة عن هذا التّعاون الإبتكاريّ!

ما كان شعوركِ عند تصميم مجموعة كاملة تستند على تصميم Limelight Gala من بياجيه؟

عندما طلبتْ منّي بياجيه التّعاون معها، غمرني الشّعور بالحماس والإمتنان! لقد توفّرتْ أمامي فرصة العمل مع واحدة من أكثر العلامات الرّائدة عالميّاً في مجال صناعة السّاعات والمجوهرات؛ وهذا يعني أنّه يجب عليّ تقديم أفضل ما لديّ.

كيف أضفيتِ طابع المجوهرات الرّاقية على تصاميمكِ؟

الأسلوب الذي أتميّز به هو عبارة عن الطّابع السّاحر البسيط؛ صفاء الخطوط. ونظراً لعملي مع قطع مجوهرات جريئة مثل هذه، أردتُ أن تأتي الإطلالات التي أبدعتها مكمّلة لهذه القطع.

هل واجهتِ تحدّيات معيّنة كونكِ أبدعتِ مجموعة عبايات مستوحاة من بياجيه؟

كانتْ تجربة لا يمكن وصفها أبداً، فكنتُ أخشى ألّا يفهم الحضور المفهوم أو الأسلوب الذي أجسّده، لكنّني فرحتُ جدّاً عندما أحبّ الجميع تصاميمي!

ما الذي يميّز العبايا التي تبدعينها عن تلك التي يبدعها المصمّمون المحلّيون؟

أركّز إهتمامي الكامل على نظرة النّساء لهذه الإطلالات، بغضّ النّظر عن العارضات وعرض الأزياء؛ فأهمّ شيء بالنّسبة لي هو تقبّل النّساء لهذه القطع وجعلها جزء من أساسيّات أزيائهنّ.

 

سندي مناسا

شارك المقال