موضة

ما تحتاجين إلى توضيبه لإجازة الرّبيع

صورة الغلاف من Instagram.com/Neginmirsalehi

إذا كنت ترغبين بالإستمتاع بإجازة ربيع جميلة، فلا شكّ في أنّكِ قد إخترتِ الوجهة التي تريدين الذّهاب إليها حيث السّماء صافية والشّمس مشرقة.

ولكن قبل أن تقضي أيّامكِ تحلمين بهذه العطلة، يجب أن تبدئي بتوضيب أمتعتكِ في أسرع وقت. ولا شكّ في أنّكِ تعلمين أنّنا نحن النّساء غير مبرمجات لنحمل معنا حقائب خفيفة في حالاتٍ كهذه.

لا تقلقي، سنزوّدكِ ببعض الأفكار لتحلّي هذه المشكلة. أوّلاً، خذي كمّيّة أمتعة تناسب طول رحلتكِ، فإذا كنتِ ذاهبة لقضاء عطلة نهاية أسبوع، لا يجب في هذه الحالة أن تأخذي أكثر من حقيبة صغيرة ذات عجلات أو حقيبة النّادي الرّياضيّ. أمّا إذا كانت رحلتكِ أطول (أسبوع أو عشرة أيّام أو أكثر)، فتلزمكِ في هذه الحالة حقيبة سفر كبيرة. ولكن لا يعني ذلك أّنّه يجب عليكِ توضيب كلّ ما تملكين.

وأيضاً، يجب عليكِ حتماً إلقاء نظرة على حالة الطّقس في أيّام رحلتكِ قبل توضيب أمتعتكِ ومن الأفضل أن تأخذي ملابس يمكن إعتمادها في مناسبات عدّة لتكون حقيبتكِ خفيفة. وبما أنّ لا أحد معصوم عن الخطأ ونحن دائماً ما نتعلّم من أخطائنا، لقد قرّرنا أن نساعدكِ في إنجاز هذه المهمّة بنجاح. تابعي القراءة واطّلعي على قائمة أساسيّات السّفر في خلال عطلة الرّبيع!

 

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال

هل تعلمين...أنّ كارل لاغرفيلد كان مصمّم أروع مواقع عروض الأزياء على الإطلاق؟

كان كارل لاغرفيلد شهيراً بشعره الأبيض كالثّلج المربوط دائماً على شكل ذيل الحصان ومجموعاته المدهشة لعلامتي شانيل CHANEL وفندي، ولكن مصمّم الأزياء الرّاحل هذا كان أيضاً العقل المدبّر وراء الكثير من الإبداع والإبتكار في عالم الموضة وبخاصّة في ما يتعلّق بمواقع عروض الأزياء.

فعلى مرّ السّنوات شهدنا على تربّعه على عرش شانيل CHANEL وإبداعه في نقلنا إلى عالم آخر شبيه بالحقيقة من خلال المدارج التي إبتكرها في خلال مسيرته المهنيّة النّاجحة جدّاً. فنقلنا هذا الأخير إلى كوبا وأخذ حضوره في رحلة على متن قارب وأبدع مركبة فضائيّة، هذا إلى جانب عدد هائل من الإبداعات الأخرى. فدائماً ما كان يبهر جمهوره بالمدارج المميّزة التي كان يبدعها، باذلاً كلّ جهده لنقل حضور عروضه إلى عالمه الفريد من نوعه. ففي وجود فريق عمل حوّل الغراند باليه إلى مشاهد طبيعيّة ومواقع حالمة، من كان ليقاوم حضور أحد عروض كارل لاغرفيلد لعلامة شانيل CHANEL؟  

نعلم أنّه ليس هناك من داعٍ لننعش ذاكرتكِ، فكارل لاغرفيلد الرّاحل أشهر من أن يعرّف ولكن مع ذلك، قرّرنا أن نطلعك على بعض من أحدث العروض التي قدّمها هذا الأخير، من مجموعات موسم الرّبيع والصّيف إلى مجموعات كروز وموسم الخريف والشّتاء.

مقالة من كتابة سندي مناسا

مجموعة شانيل CHANEL لربيع وصيف 2015
 
مجموعة شانيل CHANEL لخريف وشتاء 2015-2016
 
مجموعة شانيل CHANEL لربيع وصيف 2016
 
مجموعة كروز 2016-2017 من شانيل CHANEL
 
مجموعة شانيل CHANEL لخريف وشتاء 2016-2017
 
مجموعة شانيل CHANEL لربيع وصيف 2017
 
مجموعة كروز 2017-2018 من شانيل CHANEL
 
مجموعة شانيل CHANEL لخريف وشتاء 2017-2018
 
مجموعة شانيل CHANEL لربيع وصيف 2018
 
مجموعة كروز 2018-2019 من شانيل CHANEL
 
مجموعة شانيل CHANEL لخريف وشتاء 2018-2019

شارك المقال

شيرين الرّفاعي تتكلّم عن مصمّمي الأزياء الصّاعدين وأسبوع الموضة في الأردن وعالم الموضة بشكل عام

أهلاً بك في الأردن حيث المواقع التّاريخيّة العديدة وازدهار معالم الموضة. تعرّفنا منذ فترة ليست بطويلة إلى أسبوع موضة إنضمّ مؤخّراً إلى أسابيع الموضة الأربعة الشّهيرة في كلّ من نيويورك ولندن وميلانو وباريس. أجل، يبدو أنّ الأردن كانت تخبّئ شغفها بالموضة الذي بان للعلن الآن واتّخذ شكل أسبوع الموضة في الأردن.

فمن السّيّدة المسؤولة عن هذه المبادرة الجديدة؟ تعرّفي إلى شيرين الرّفاعي، مؤسِّسة أسبوع الموضة في الأردن بالتّعاون مع فندق W في عمّان. جمعتْ هذه الأخيرة خبرتها في عالم الأعمال مع حبّها للموضة ونظراً لخبرتها في مجال الموضة الأردنيّة أسّست الرّفاعي مفهوماً جديداً قد يشكّل منصّة لمواهب صاعدة قويّة. بخبرتها العريقة في مجال الموضة وأسلوبها المميّز الذي لا يخلو من الشّوائب، تعتبر مستشارة عالم الرّقيّ هذه الشّخص المثاليّ لتنفيذ مبادرة موضة رائعة كهذه!

فتأخذنا إذاً الرّفاعي معها للتّعرّف إلى المراحل التي أدّت إلى تنفيذها هذه المبادرة، إلى جانب إطلاعنا على تفاصيل أخرى عديدة!

1-   بصفتكِ حاملة شهادة محاماة، كيف إنتقلت إلى عالم الإعلام والموضة؟

لطالما شكّلتْ مواكَبة الموضة هواية مفضّلة لديّ، لذلك أدّت بي إهتماماتي إلى دخول عالم الإعلام والموضة كمحرّرة موضة ورئيسة قسم تحرير. خلفيّتي في المحاماة لا تزال تثبت أنّها مفيدة جدّاً في مسيرتي المهنيّة، فهي تخوّلني التّكلّم بثقة والتّحلّي بالصّبر والقدرة على المثابرة، لقد علّمتني أيضاً أن أكون مفاوضة ماهرة، إذ من الضّوريّ جدّاً على المحاميّة أن تكون جريئة عندما يتعلّق الأمر بمجال الموضة.

2-   تمّ تصنيفكِ من بين أفضل 20 حساب موضة يجب متابعتها على الإنستغرام في الشّرق الأوسط. فما  هو برأيك الدّور الذي تلعبه وسائل التّواصل الإجتماعيّ في عالم الموضة وكيف تستفيدين منه؟

إنّنا نشهد على تغيير وسائل التّواصل الإجتماعيّ لعالم الأعمال. إنّها في الواقع تغيّر مسارنا في عالم الأعمال. تعتبر وسائل التّواصل الإجتماعيّ عاملاً أساسيّاً  في إستراتيجيّة الأعمال وبالتّالي تفهم المنظّمات التي لديها منظور واضح للمستقبل قيمة الإنتقال من الإلتزامات التّقليديّة إلى النّماذج التّقدّميّة. وتجسّد تأثير مفهوم وسائل التّواصل الإجتماعيّ على حياتي في تزويد عملائي بقدرة رفع البيع والبيع المتقاطع. ولا شكّ في أنّها زادت الضّغط بالمقابل عليّ أيضاً، بصفتي شخصيّة ملهمة في عالم الموضة. ففي نهاية المطاف، هذا هو عملي وأنا أحبّه، إذ يشكّل تحدّياً مستمرّاً لأقدّم محتوى جديد وإبداع مفاهيم إبداعيّة جديدة مع تزويد المتتّبعين لي بقيمة مضافة. وأحاول أيضاً إحداث توازن بين جوانب وسائل التّواصل الإجتماعيّ المختلفة لكي لا أساوم على حياتي الشّخصيّة.

3-    هل يمكنك إخبارنا المزيد عن أسبوع الموضة في الأردن؟ كيف نشأت فكرة هذه المبادرة لتسليط الأضواء على العقول المبدعة التي تكدّ في العمل في هذا البلد؟

يشكّل أسبوع الموضة في الأردن منصّة متّسمة بالخبرة تهدف إلى إحداث تأثير غير مسبوق على المواهب المحلّيّة والعقول المبدعة وذلك لتعزيز حضور الأردن في عالم الموضة. تهدف هذه المبادرة إلى تخطّي كلّ ما هو إعتياديّ من خلال القيام بجهود إنسانيّة ومحاولة حلّ المشاكل الإقتصاديّة لدعم السّياحة، هذا إلى جانب كونها منصّة لمصمّمي الأزياء المحلّيّين لتوسيع إنتشار سمعتهم على مستوى دوليّ.

ونشأت فكرة هذه المنصّة أوّلاً عندما شهدت على النّقص الواضح جدّاً في الدّعم والدّعاية لمساعدة المواهب المحلّيّة في الأردن. ونظراً لشغفي بالموضة الذي لا حدود له، لطالما تساءلت عن السّبب الذي يمنع الأردنيّين من إبراز مواهبهم أمام العالم بالرّغم من العدد الهائل للمواهب. ومن هنا كانتْ إنطلاقتي!

4-   كيف برأيك تعزّز هذه المبادرة تأثير الموضة المحلّيّة قوّة وازدهار الإقتصاد الأردنيّ وبالتّالي توجّه أنظار العالم نحو الأردن؟

لطالما حلمت بالقيام بخطوة مهمّة جدّاً في ما يختصّ بالموضة في الأردن وذلك عن طريق منصّة حيويّة تسلّط الأضواء على المواهب المحلّيّة؛ لذلك ركّزت كلّ طاقتي ووقتي والتزامي على دراسة كلّ زاوية من عالم الموضة لإستكشاف هذه المواهب. وها نحن اليوم مسلّحين بنظرة قويّة ومنصّة أكثر قوّة لتشجيع المواهب المحلّيّة بهدف نشر إبداعها في هذا المجال وتزويد هذا المجتمع المحلّيّ بأكمله بفرص عمل وإلهام.

5-   ما كانت توقّعاتكِ في ما يختصّ بأسبوع الموضة في الأردن؟

يهدف أسبوع الموضة في الأردن إلى تمثيل الموضة في الأردن وإلى الجمع بين الموضة والفنون والموسيقى والثّقافة في حدث واحد يزوّدنا بعروض أزياء مبتكرة وترفيه متميّز بهدف ملء الفراغ بين العلاقات المختصّة بالزّبائن بين مصمّمي الأزياء والبائعين على الأصعدة المحلّيّة والإقليميّة والدّوليّة.

6-   هل من نصائح لمصمّمي الأزياء الصّاعدين في المنطقة؟

أجل! يعتبر عالم الموضة مجالاً تغزوه المنافسة الشّرسة ولكنّني أؤمن بتمكين الذّات من خلال التّعليم والمعرفة والشّغف التي أعتبرها مفتاح النّجاح. إبحثوا دائماً عن الإلهام حولكم ولا تقفوا حاجزاً أمام إستمراريّة الإلهام التي تخوّلكم التّقدّم.

أؤمن أيضاً أنّه من المهمّ جدّاً لمصمّمي الأزياء أن يفهموا جوهر علاماتهم وأن يتّسموا بنظرة واضحة وفهم للأهداف التي يجب تحقيقها قبل الإنطلاق في مسيرتهم نحو تمكين أنفسهم.

 

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال

صورة الغلاف من Getty Images

اعتبري الأمر حدسًا، لكنّنا نراهن أنّك ستفعلين المستحيل للحصول على فرصة مقابلة إحدى نجمات هوليوود الأكثر إلهامًا، شارون تايت بولانسكي. دعينا نذكّرك من تكون! إنّها الممثّلة وعارضة الأزياء التي اشتهرت في السّتّينيّات، وانطلقت في مسيرتها في مجال التّمثيل من خلال أدوار صغيرة في برامج تلفازيّة، لتلعب لاحقًا أدوار مهمّة في الأفلام. وكانت هذه الشّقراء الحسناء أيضًا عارضة أزياء معروفة ظهرت صورها في مجلّات عدّة واحتلّت غلافات منها. وفي العام 1968، تزوّجت هذه الممثّلة من مخرج فيلمها رومان بولانسكي، وعاشت حياة مرحة وعصريّة في لندن. ولسوء الحظّ، كان لقصّة حبّهما نهاية مأساويّة، عندما قُتلت تايت الحامل بابنهما على يد عائلة مانسن. تميّزت تايت بذوقها الاستثنائي السّابق عصره في الموضة، وأكثر ما أبرز تأثيرها على هذا المجال كانت خزانتها المفعمة بالرّوح السّتّينيّة والتي تحي بأسلوب فتاة كاليفورنيا. وكان هدفها في ما يتعلّق بمقاربتها للموضة الاتّسام بأسلوب حرّ ومثير واختارت الأسلوب البوهيمي الهيبي لبلوغ هذا الهدف.

وبعد مرور عقود، نتذكّر حياة هذه الممثّلة من خلال موهبة مارغو روبي التي لا جدال فيها، بحيث أنّها تلعب دور الرّاحلة شارون تايت في فيلم “Once Upon a Time in Hollywood” – الذي من المتوقّع أن يتمّ إطلاقه في شهر يوليو. وتكريمًا لهذه الممثّلة وعارضة الأزياء الموهوبة والجميلة، دعينا نأخذك في رحلةٍ إلى الزّمن الماضي من خلال إطلالاتها الأكثر أيقونيّة.

شارون تايت
صورة من Getty Images
 
شارون تايت
صورة من Getty Images
 
شارون تايت
صورة من Getty Images
 
شارون تايت
صورة من Pinterest
 
شارون تايت
صورة من Pinterest
 
شارون تايت
صورة من Pinterest
 
شارون تايت
صورة من Pinterest
 
شارون تايت
صورة من Pinterest
 
شارون تايت
صورة من Pinterest

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال

مجموعة ما قبل خريف 2019 من غوتشي تبعث الحياة في المباني الأثريّة في صقلية

صور من غوتشي بعدسة غلين لاشفورد

إختارت غوتشي معابد حديقة Selinunte الأثريّة في صقلية لتصوير حملة مجموعة ما قبل خريف 2019 الإعلانيّة، فاستولت بذلك الدّار الإيطاليّة على المعالم الأثريّة التي تعود إلى القرن السّابع قبل الميلاد لعكس روح النّدوة الكلاسيكيّة.

تخيّل أليساندرو ميشال، الذي لطالما عبّر عن حبّه للآثار، نسخته الخاصّة من الموقع من خلال إبداع لوحة معاصرة تتضمنّ مجموعة مختارة من البوهيميّين. فتحوّلت نسخته من المدينة اليونانيّة القديمة التي تتضمّن تسعة معابد متمركزة على أكروبولس إلى موقع خرافيّ معلَّق في الزّمان حيث تتعايش ثقافات مختلفة بمحبّة. على غرار العصور القديمة، أصبحت نسخة غوتشي العصريّة من النّدوة المكان الذي يلتقي فيه الأصدقاء والأحبّة لمناقشة المسائل الفلسفيّة والسّياسيّة وقراءة الشّعر والإستماع إلى الموسيقى وممارسة الرّياضة والرّقص.

جمعت الدّار التي لطالما شكّلت ملتقىً للثّقافات المختلفة، هذه المرّة بين مجموعات ثقافيّة عدّة، من محبّي البانك المتطرّفين إلى ممارسي رياضة التّزحلق وكمال الأجسام والرّكمجة أيّ كلّ الأشخاص الذين يتمّ رصدهم على شاطئ  Veniceفي كاليفورنيا ووضعتهم على خلفيّة تاريخيّة جميلة. فرسمت بذلك غوتشي أجواء من التّنوّع المعاصر داخل حضارة كلاسيكيّة على شكل لوحة فنّيّة إستثنائيّة إنتقائيّة تجسّد قيمها الجوهريّة.

وتجسّدَ الحوار بين الحضارات القديمة في تطبيق Gucci App أيضاً، حيث يخوّل هذا الأخير مستخدميه وضع أنفسهم في إعداد الحملة الإعلانيّة على شاشة وذلك ضمن كشك تصوير رقميّ. ولكن هذا ليس كلّ شيء، إذ يحتوي التّطبيق أيضاً على صور حصريّة لم يرها أحد من وراء الكواليس وفيديوهات من جلسة التّصوير، إلى جانب قصّة مميّزة عن الحملة الإعلانيّة التي يمكن للمستخدمين الإطّلاع عليها لدى إقترابهم من أيّ متجر غوتشي.

شارك المقال

10 قمصان قصيرة الأكمام أساسيّة لاستهلال فصل الرّبيع

تعرف أنّك في عزّ فصل الرّبيع عندما تجد القمصان القصيرة الأكمام في كلّ مكان. فلماذا عليك استبدال قمصانك الاعتياديّة بأخرى قصيرة الأكمام؟ إلى جانب خفّتها وبنيتها التي تبعث بالانتعاش وتجعلها مثاليّة للفصول الدّافئة، يمكنك اعتماد هذه القمصان في أيّة مناسبة، إذ ترافقك من النّهار حتّى المساء بأسلوبٍ مميّز وأناقةٍ فائقة وهي صيحة هذا الموسم الأكثر رواجًا على الإطلاق. وبقدر ما تحبّ لفّ أكمام قمصانك نحو الأعلى، يسمح لك اعتماد القمصان القصيرة الأكمام تفادي تجعّد القمصان. فهل من أمنية أخرى لا يحقّقها هذا التّصميم؟

الآن نتفهّمك، إذا كانت هذه التّصاميم تذكّرك بالطّالب الذي يذاكر كثيرًا في الفصل الدّراسي، يعود السّبب إلى عادتك في التّفكير بهذه الطّريقة. وكما يبدو، إنّ هذا الأسلوب هو الأسلوب الوحيد الذي يجب اعتماده هذا الموسم. والحيلة هنا هي في إيجاد القميص الأنسب لك – وذلك من خلال اختيار مقاس ليس بواسع جدًّا ولا بضيّق – وتنسيقه بشكلٍ صحيح. وبإمكانك إنجاز هذه المهمّة من خلال إرفاق القميص هذا بسروال قطني أو شورت أو سروال الجينز المفضّل لديك.

فهل تمكّنّا من إقناعك؟ إذا كان جوابك إيجابيًّا، إليك لائحة بأفضل القمصان القصيرة الأكمام!

 

مقالة من كتابة سندي مناسا

شارك المقال

معرض Mademoiselle Privé في شانغهاي

نأمل أنّكِ مستعدّة لإستكشاف أروع كنوز شانغهاي المخبّأة، إذ سيستولي معرضMademoiselle Privé من شانيل CHANEL على المدينة الصّينيّة من 20 أبريل إلى 2 يونيو وذلك في موقع West Bund Art Center.

سيقدّم المعرض، بعد محطّاته في كلّ من لندن عام 2015 ومدينة سول عام 2017 وهونغ كونغ في العام 2018، مفهوماً محدّثاً، داعياً الكلّ إلى إستكشاف عوالم شانيل CHANEL الإبداعيّة الثّلاثة الأساسيّة، من غابريال شانيل إلى كارل لاغرفيلد: المفهوم الجديد للهوت كوتور الذي أبدعه كارل لاغرفيلد وعطر CHANEL N°5 الذي تمّ إبداعه عام 1921 والمجوهرات الرّاقية والنّسخة الحديثة من مجموعة Bijoux de Diamants الفريدة من نوعها التي صمّمتها غابريال شانيل عام 1932.

يتمحور المعرض حول ثلاثة عناوين رمزيّة تُرجمت إلى ثلاثة أماكن تجعل الزّوّار ينغمسون في عمليّة الدّار الإبداعيّة، من شارع 31 Cambon حيث الإستيديو الإبداعيّ لكارل لاغرفيلد وأتيلييهات الهوت كوتور إلى شارع 18 في ساحة فاندوم المخصّص للمجوهرات الرّاقية ومنطقة غراس حيث أبدع مركّب العطور إيرنست بو بمساعدة غابريال شانيل عطر  CHANEL N°5في العام 1921.

فيعتبر معرض Mademoiselle Privé منصّة لعرض إبداعات شانيل CHANEL الأكثر روعة، بدءاً من العمليّة الإبداعيّة الفريدة من نوعها إلى الخبرة الإستثنائيّة وراء تصاميمها والتّغييرات المتّسمة بنظرة مستقبليّة طوال مسيرة الدّار.

شارك المقال