موضة

كلوي تكشف عن حملة ربيع وصيف 2019

في حال تساءلتِ يوماً عن تعريف العالم الذي تسيطر عليه النّساء، سيكون الموضوع الذي سنتكلّم عنه مفاجأة سارّة جدّاً بالنّسبة لكِ. فأصدرت كلوي حملتها الإعلانيّة الجديدة التّابعة لموسم ربيع وصيف 2019 التي أتتْ نتيجة تعاون فنّيّ جمع بين المديرة الإبداعيّة ناتاشا رامسي ليفي والمصوّر الشّهير ستيفن ميزل.

الفيلم القصير الثّالث من تصوير ستيفن ميزل هو عبارة عن قصّة تظهر فيها كلّ من ريان فان رومباي وكارولينا بيرغن وهانا فيرغسون وإيمان همام وهنّ يستمتعن برحلة جميلة في اليونان حيث شمس البحر الأبيض المتوسّط تجتمع بعالم يحكمه النّساء. فتكشف هؤلاء النّساء عن روحهنّ الهيبّيّة العصريّة بأسلوب جميل، تماماً مثل الإطلالات التي قدّمتها ناتاشا رامسي ليفي في عرض مجموعة ربيع وصيف 2019 من كلوي الذي تضمّن أوشحة ذات طبعات مختلفة وتصاميم ذات ألوان دافئة وكلّ ما يدلّ على الطّابع الهيبّيّ المعاصر.

تمّ تصوير الفيلم القصير تحت عنوان A Warm Soft Parade في مدينة نيويورك وشكّل هذا الأخير عمل جديد أُضيف إلى سلسلة العلاقات التّعاونيّة والأفلام التي نفّذتها المديرة الإبداعيّة بالتّعاون مع ستيفن ميزل. وسينقلكِ هذا الأخير إلى عالم كلوي حيث تتّسم النّساء بقوّة خارقة وتعتبر الموضة لغة قويّة يتكلّمها الجميع.

ترقّبي إصدار الفيلم كاملاً في 21 يناير.

شارك المقال

نظرة سريعة على حملة كيم جونز الإعلانيّة الأولى لقسم الرّجال في ديور

منذ أن تلقّينا خبر تعيين قسم الرّجال في ديور كيم جونز مديراً فنّيّاً للدّار ونحن نتحرّق شوقاً لنستكشف أوّل حملة إعلانيّة سيقدّمها هذا الأخير. وبعد أن اطّلعنا عليها، أبهرتنا فعلاً.

تمّ تصوير الحملة بعدسة المصوّر الأمريكيّ ستيفن ميزل وظهرتْ شخصيّة“BFF”  فيها وهي معتمدة بدلة رسميّة تنفيذاً لنظرة كوز، الفنّان المقيم في نيويورك. وستتواجد هذه الشّخصيّة الضّخمة، التي تمثّل كريستيان ديور، في عرض أزياء العلامة لصيف 2019.    

وعلّق كيم جونز، المدير الفنّيّ لقسم الرّجال في ديور على هذا الحدث قائلاً: "أردت أن تعكس هذه الحملة الإعلانيّة روح عرض أزياء المجموعة الصّيفيّة وجمال ديور."

وتتكوّن مجموعة كيم جونز من تصاميم بألوان الزّهريّ النّاعم والحادّ المتماشيين مع الجاذبيّة الذّكوريّة. مازجةً رموز الهوت كوتور مع أناقة الأزياء الرّياضيّة، تزيّنتْ المجموعة بتشكيلة من الألوان الزّاهية التي أضاءها اللّون الأصفر، مسلّطةً الأضواء على اجتماع الفنّ بكلّ من الموضة والإرث والجرأة. فتمّ عرض رموز الدّار الشّهيرة مثل النّحلة وطبعات Toile de Jouy و Oblique و Cannage على هيئة تصاميم تمّ قصّها باللّيزر بطريقة تتّسم بحسّ الفكاهة.

ويجسّد فيديو الحملة الإعلانيّة لصيف 2019 الذي صوّرته جاكي نيكرسون روح المجموعة بطريقة مثاليّة لدرجة تنقل إلينا الطّاقة والطّابع الرّومنطيقيّ اللّذين أضفاهما كيم جونز على هويّة رجل ديور النّموذجيّ الجديدة.

شارك المقال

تعاون جديد يربط سيلينا غوميز بعلامة كوتش

تعاونتْ سيلينا غوميز مع علامة كوتش مجدّداً بهدف إبداع مجموعة ثانية تضمّنتْ أوّل ملابس جاهزة صمّمتها النّجمة بنفسها بالتّعاون مع المدير الإبداعيّ للعلامة ستيوارت فيفير.

وتتضمّن المجموعة تشكيلة من الأزياء الجاهزة والحقائب والمنتجات الجلديّة والأكسسوارات، كما أنّها تمثّل روح سيلينا المفعمة بالقوّة والأنوثة. وتتّسم القطع بلمسات غوميز الفريدة من نوعها ومنها شعار شخصيّ قويّ كتبته النّجمة بخطّ يدها Not perfect, Always me، إلى جانب صورة أرنب. إستولى ذوق سيلينا المرح المعروف عامّةً بالأنيق المتّسم بطابع رياضيّ على حقيبتين جديدتين أيضاً صنعتا من الجلد النّاعم وتزيّنتا بحبّات كريستال وعُقد متّسمة بطابع عتيق الطّراز.

وفي تعليق فيفير على هذا الحدث، قال هذا الأخير: "أحبُّ التّعامل مع سيلينا، فتتأثّر عمليّة الإبداع دائماً بآراءها الخاصّة. أردتُ أن تعكس التّصاميم كلّها ذوقها الخاصّ وسحرها وأن تكون أيضاً غير مثقلة."

أمّا غوميز، فعلّقتْ بدورها: "أنا فخورة جدّاً بهذه المجموعة" وأضافتْ: "من الأمور التي أحبّها في عملي مع فريق كوتش معرفتهم بذوقي الشّخصيّ. فكانتْ المجموعة تمثّلني فعلاً منذ بدايتها."

والملفت أيضاً في هذا الموضوع الحملة الإعلانيّة التّابعة للمجموعة التي تمّ تصويرها أمام أفق نيويورك، المدينة التي تأسّستْ فيها كوتش. تمّ تصوير الحملة بمساعدة أشخاص تتعاون كوتش دائماً معهم وهم المصوّر ستيفن ميزل والمدير الفنّيّ فابيان بارون وخبيرة المكياج بات مكغراث، إلى جانب مصفّف الشّعر غيدو بالو. 

مجموعة The Coach x Selena Gomez متوفّرة الآن في متاجر كوتش الموجودة في الإمارات العربيّة المتّحدة وتحديداً في كلّ من دبي مول ومول الإمارات.

شارك المقال

120 سنة من رحلات السّفر لهدف معيّن مع شركة RIMOWA

إحتفالاً بمرور 120 سنة على تأسيسها، كشفتْ شركة Rimowa عن أوّل حملة إعلانيّة دوليّة لها مثّلتْ فيها مجموعة من الشّخصيّات الأيقونيّة الشّهيرة. إستعمل هؤلاء نظرتهم المشتركة – أيّ إيمانهم بأنّ الإحتراف مسيرة لا تنتهي وأنّ على كلّ إنسان السّعي بشكل دائم لتحقيق أحلامه وذلك إحتفالاً بهويّة شركة Rimowa ودورها في مرافقة الجميع في مسيراتهم.

وشارك كلّ من الرّياضيّ روجيه فيديرير والمدير الإبداعيّ لقسم الرّجال في لويس فويتون فيرجيل أبلو والطّاهي العالميّ نوبي ماتسوهيسا ومصمّم مجوهرات الرّجال في ديور يون أهن في هذه المبادرة السّينمائيّة من خلال التّكلّم عن نظرتهم الشّخصيّة لما يعنيه السّفر.  

وتمّ تصوير الحملة في ثلاث قارّات تحت إشراف خمسة مخرجي أفلام عملوا كلّهم مع كلّ شخصيّة أيقونيّة على حدة وذلك لخلق نظرة فريدة من نوعها عن مسيرات هؤلاء الشّخصيّة. وتأتي الأفلام الخمسة مرفقة بمجموعة من الصّور الفوتوغرافيّة بعدسة بريت لويد.

وعلّق فرانك هاهن، المدير الإبداعيّ التّنفيذيّ في شركة Anomaly Berlin: "لماذا الإعتماد على مُخرج سينمائيّ واحد عندما يمكنكم العمل مع خمسة؟" "دائمو الحركة" هو جوهر شعار هذه الحملة وهو يتطلّب أفلاماً وقصصاً مثيرة للحماس. لقد قرّرنا العمل مع خمسة مخرجين سينمائيّين لنبعث الحياة في القصص الحقيقيّة لخمس شخصيّات شهيرة. من رواية نوبو اليابانيّة إلى قصّة تحوّل أدوويا ومسيرة سفر فيرجيل الإختباريّة. متاهة إنتاج وعمل مذهل على كلّ الأصعدة. فبلغتْ الحملة أوجّها من خلال هذه الأفلام التي نتجتْ عن تعاون خمسة مخرجين. إنّها عبارة عن تجسيد قويّ لضرورة المضي قدماً في الحياة."

وعلّق ألكساندر أرنو، الرّئيس التّنفيذيّ لشركة RIMOWA بدوره قائلًا: "على مدار 120 سنة، كانتْ شركة RIMOWA الرّائدة في النّوعيّة والإبتكار والصّناعة الحرفيّة وأبدعتْ هذه الأخيرة منتجاً أحبّته جميع الأجيال في العالم لقدرته على المساهمة في البحث عن الإلهام والإستكشاف من خلال السّفر. وفي خلال نظرتنا إلى المستقبل مع أخذ إرثنا بعين الإعتبار، نريد أن نحتفل بمهمّة البحث المستمرّ عن الكمال من خلال الحركة. إنّها العقليّة المشتركة التي تمثّلها كلّ من شركة RIMOWA والشّخصيّات الأكثر أيقونيّة الدّائمة السّفر في مسيرتها لتحقيق ذلك."

زوري معرض الصّور أدناه للإطّلاع على لقطات من الحملة الإعلانيّة.

شارك المقال

ديور تقدّم حملة مجموعة خريف وشتاء 2018-2019 الإعلانيّة

موسم جديد وحملة إعلانيّة جديدة لمجموعة ملابس جاهزة يتخلّلها حضور الممثّلة الحسناء ومُلهمة ديور، جينيفير لورانس. وسلّطتْ ديور هذه المرّة الضّوء على مجموعتها لخريف 2018 من خلال حملة إعلانيّة بعدسة بريجيت لاكومب تتخلّلها خلفيّة مستوحاة من الصّور الذّاتية للفنّانة السّرياليّة كلود كاهون.

فألهمتْ صور هذه الأخيرة المجسّدة لتساؤلات حول الهويّات والأجناس المختلفة التّصاميم التي أبدعتها ماري غراتزيا كيوري لهذه المجموعة. فاستخدمتْ هذه الأخيرة أقمشة تجسّد الطّابع الذّكوريّ، تماماً كما فعل كريستيان ديور قبلاً، كما أنّها أبدعتْ قطعاً تجمع بين الطّابع الذّكوريّ والأنثويّ وتتّسم بفرادة وتميّز القرن الواحد والعشرين.

شارك المقال

إرقصي طوال اللّيل مع سان لوران

ما رأيكِ بأمسية لا تُنتسى في موسم ربيع وصيف 2018؟ حسناً، يبدو أنّ إمرأة علامة سان لوران النّموذجيّة تجسّد حاليّاً طابع الثّمانينيّات السّاحر، إذ إنّها إنغمستْ في الإيقاع بطريقة مرحة جدّاً. فعلاً، أعاد أنطوني فاكاريلو طابع أمسيات حقبة الثّمانينيّات الأيقونيّة والمفعمة بألوان النّيون إلى الحياة في استفتاحه للموسم الجديد.

وتظهر في فيلم الحملة الإعلانيّة عارضات الدّار الشّهيرات أمثال راكيل زيمرمان وأنجا روبيك وهياندرا مارتينيز وماريا ميغيل وأدوت أكيش وكارا تايلور اللّواتي يجسّدنَ مفهوم العودة بالزّمن إلى الوراء إلى مكان يعتبر فيه كلّ من الرّيش والتّصاميم المبطّنة على مستوى الكتفين والفساتين المكشوفة على مستوى كتف واحدة من الصّيحات الرّائجة. ويدعونا هذا الفيلم القصير، الذي صوّره الثّنائيّ إينيز وفينود، إلى المشاركة في حفلة لا تُنتسى أُقيمتْ على سقف مبنىً، مفعمة ببهجة الفساتين المرحة والأجواء الإيجابيّة في وجود عارضات متّسمات بالطّابع المتحرّر وطبعاً، لمسة أنطوني فاكاريلو الأسطوريّة!

فمن يحتاج إلى آلة الزّمن في وجود أسلوب سان لوران الإستثنائيّ؟

شارك المقال

شانيل تكشف عن حملة النّظّارات لخريف وشتاء 2017-2018

هذا الموسم، إختار كارل لاغرفيلد العودة في الزّمان إلى الوراء مع الإبقاء على وفائه للأسلوب المعاصر الحاليّ. فظهرتْ العارضة الهولنديّة لونا بيجل الذي إختارها هذا الأخير، في الحملة الإعلانيّة التّابعة لمجموعة نظّارات شانيل لخريف وشتاء 2017-2018، معتمدة إطلالات أساسيّة من مجموعة الملابس الجاهزة لهذا الموسم وتمّ إلتقاط صورها بالأبيض والأسود في موقع متّسم بالطّابع الصّناعيّ المعدنيّ.

وإستولتْ الرّوح نفسها على مجموعة النّظّارات الجديدة للدّار الفرنسيّة، إذ شهدتْ التّصاميم على مزيج بين الأشكال الجديدة وطابع الرّيترو، في حين أُضفِيَت لمسات مستقبليّة على التّصاميم الكلاسيكيّة. وشكّلتْ الخطوط غير المتوقّعة أيضاً جزءاً من هذه المجموعة، إلى جانب الأسلوب الذي يمزج الطّابعين الأنثويّ والذّكوريّ. وإتّسمتْ بعض الأُطر بالطّابع غير المثقل، إذ تمّتْ إحاطتها بالمعدن بكلّ بساطة، في حين أتتْ بعض التّصاميم الأخرى مكوّنة من عدسات مربّعة ضخمة، مزيّنة بأشكال مصنوعة من التّويد، كما أنّها تضمّنتْ ذراعين معدنيّتين تعكسان لمسة الجرأة الأنثويّة التي لا مثيل لها. 

ولم تمنعنا وفرة هذه التّصاميم الجميلة من نسيان تصميم أتى على شكل فراشة وظهر على المدرج في عرض Chanel Airspace ويبدو أنّ شعور كارل لاغرفيلد كان مماثلاً حيال هذا الأخير. فتتّسم هذه النّظّارة بالإزدواجيّة وتتألّف من عدسات نظر وأخرى شمسيّة إضافيّة عاكسة يتمّ إثباتها عن طريق مشبك. وتعتبر هذه القطعة، على غرار عناصر هذه المجموعة كلّها، مُرافقة مثاليّة للمرأة العصريّة.  

زوري معرض الصّور أدناه وألقي نظرة على الحملة الإعلانيّة التّابعة لنظّارات شانيل لخريف وشتاء 2017-2018.

شارك المقال