أسلوب حياة

احتفلوا بموسم الأعياد في دبي

صورة من Pinterest

موسم الأعياد هو تلك الفترة من السّنة التي يجتمع فيها أفراد العائلة والأصدقاء لتقديم أماني طيبة لبعضهم البعض وجمع ذكريات رائعة. وسواء أكنتم تبحثون عن مكان للاحتفال بعيد الميلاد في ديسمبر 24 و 25 أو عن مكان يمنحكم فرصة استقبال العام الجديد بأسلوبٍ راقٍ للغاية، ها نحن نأتيكم بلائحةٍ من الوجهات تجعل هذا الموسم الإحتفالي أكثر فرحةً من أي وقتٍ مضى.

 

يشكّل كلّ من السّحر والطّابع الحالم واللّحظات التي تحفر في الذّاكرة جوهر الموسم الإحتفالي في منتجع بولغري دبي. فاستمتعوا بالأطباق الإيطاليّة التّقليديّة المفضّلة في الموسم الإحتفالي بوميْ 24 و 25 ديسمبر، واقضوا اللّيلة الأخيرة من السّنة في حفل عشاء Gala Extravaganza الذي يقيمه مطعم Il Café واجعلوا ليلة رأس السّنة رائعةً.

 

راسيةً بشكلٍ دائم في ميناء راشد في دبي، تشكّل سفينة Queen Elizabeth 2 إحدى الوجهات الأيقونية في المدينة وتدعوكم إلى الإحتفال بالأعياد على متنها. فسواء أخترتم الاستمتاع بغداء مبكر يوم 24 ديسمبر أو عشاء في الخامس والعشرين منه، لا بدّ من أن تقضوا وقتًا ممتعاً للغاية.

 

لا شيء يضاهي ليلة رأس السّنة في أتلانتس النّخلة. في الواقع، إنّ حفل عشاء Atlantis Royal Gala الذي يقام في هذه اللّيلة هو الأكثر حصريّةً في دبي، فيبدأ في الساعة 7:30 لتسليتكم حتّى الساعة الثّالثة صباحاً من خلال أداء فرقة حيّة. فكلّ ما عليكم القيام به هو التّأنّق والاستمتاع بالحفل!

 

في هذا الموسم الإحتفلي، لدى منتجع فورسيزونز دبي الكثير ليقدّمه لكم أيضًا. من الإفطارات الإحتفاليّة إلى بوفيه العشاء وليلة رأس السنة التي ستقضونها في صالة دانا للحفلات، سيميّز الرّقي احتفالاتكم ويجعل هذا العام محفوراً في الذّاكرة.

 

جهّزوا أنفسكم لرحلةٍ إحتفاليّة مفعمة بالفرح والحماس مع فندق وأجنحة لافيل سيتي ووك دبي. من المأدبات الإحتفالية مع أفراد العائلة والأصدقاء في مطعم Chival Global Social يوميْ 24 و 25 ديسمبر إلى عشاء ليلة رأس السّنة في Graze الذي تتبعه حفلة في Look Up، سيكون المرح عنوان رزنامتكم.

 

هل تبحثين عن مصدر وحي لإطلالاتك؟ اطّلعي على مقالتنا "كيف تعتمدين تصاميم Alhambra من فان كليف أند آربلز يوم رأس السّنة".

 

مقالة من كتابة ميرلّا حدّاد

شارك المقال

غوتشي تفتتح معرضها الجديد في حديقة غوتشي غاليريا في فلورنسا

تمّت إستضافة حديقة غوتشي غاليريا في موقع Palazzo della Mercanzia التّاريخيّ المتمركز في Piazza della Signoria في فلورنسا. وتتضمّن حديقة غوتشي، التي صمّمها المدير الإبداعيّ للدّار أليساندرو ميشال، مساحات للعرض من تنظيم النّاقدة ماريا لويزا فريزا واستضافتْ هذه الأخيرة معرضاً جديداً في Period Rooms هو عبارة عن ألواح جداريّة جديدة وذلك تزامناً مع معرض Pitti Uomo 95. وأشار إفتتاح معرض الأزياء الرّجاليّة إلى بداية المعرض وعرض العمل الفنّيّ الجديد.

وكان قد تمّ إفتتاح قسم The Period Rooms في حديقة غوتشي غاليريا في شهر يونيو من هذه السّنة مع تكريم بيورك وتعاون الدّار معها. والآن، يهدف الحدث الجديد إلى عرض كيفيّة تجسيد غوتشي وتحديدها لمفهوم الموضة الرّجاليّة على مدى السّنين. لذلك، يرتكز المعرض على تغيير غوتشي لمفهوم الرّجوليّة منذ حقبة السّتينيّات وعلى مدرائها الإبداعيّين، من حقبة توم فورد إلى الحاضر وذلك من خلال عرض أزاياء وأغراض وأكسسوارات وصور وكتب ومجلّات وفيديوهات موثّقة.

وتتضمّن البوتيك المتمركزة في الطّابق الأرضيّ في حديقة غوتشي تشكيلة من المنشورات المعروضة للبيع ومنها أعمال كُتّاب في ما يختصّ بدراسات الموضة وأعمال صحافيّي موضة مهمّين جدّاً درسوا مفهوم الرّجوليّة.

وتمّ الكشف أيضاً عن لوحات جداريّة جديدة تمّ تصميمها للمساحات الإنتقاليّة لحديقة غوتشي، من السّلالم والمصاعد من تصميم كلّ من الفنّانة الإيطاليّة MP5 التي تُعرف بأسلوبها الأبيض والأسود والفنّان الإنكليزيّ أليكس ميري الذي يجسّد كوناً شبيهاً بالأحلام من خلال رسماته وصور البورتريه التي يستخدم فيها ألواناً مفاجئة.

بإمكان زوّار فلورنسا الإستمتاع بمتجر غوتشي المميّز هذا الذي يحتوي على قطع حصريّة من أحذية إلى حقائب وأزياء جاهزة رجاليّة ونسائيّة. وتقدّم البوتيك أيضاً مجموعة من الأزياء وقطع أخرى مزيّنة بصور إلتقطتها عدسة الفنّانة MP5 مثل مجموعة قمصان وكنزات صوفيّة مزوّدة بقبّعة رجاليّة ونسائيّة وحقائب نسائيّة كبيرة كلّها مزيّنة بطبعات بلوني الأبيض والأسود مستوحاة من النّصّ الصّينيّ القديم I Ching (المعروف أيضاً بإسم Book of Changes).

أمّا المطعم المتمركز في حديقة غوتشي Gucci Osteria da Massimo Bottura الذي يعمل فيه الطّاهي الشّهير على مستوى دوليّ، ماسيمو بوتورا، الذي تستكشف أطباقه جذور المطبخ الإيطاليّ، بالإضافة إلى الإشارة إلى كلّ من التّاريخ والفنّ والفكر الفلسفيّ.

وفي حال لم تستطيعوا زيارة المعرض الجديد، سيسرّكم أن تعرفوا بأنّه سيتمّ التّبرّع بنسبة 50% من كلّ عمليّة بيع تذاكر لدعم مشاريع التّرميم في مدينة فلورنسا.

 

شارك المقال

دعي نهارك يشرق مع مجموعة نظّارات غوتشي السّاحرة

برعاية غوتشي

 

أنسي كلّ ما اعتقدتِ أنّك تعرفيه عن النّظّارات، لأنّ مجموعة نظّارات غوتشي لربيع وصيف 2018 إنتقائيّة بقدر ما يمكن للنّظّارات أن تكون.

نظّارة شمسيّة مزيّنة بالكريستال
نظّارة Fluorescent الشّمسيّة

نظّارة شمسيّة مصنوعة من الأسيتات ومزوّدة بعدستين مستطيلتين
كلّ هذه التّصاميم من غوتشي

 

ولطالما اشتهر أليساندرو ميكيلي بنظرته الجنونيّة للموضة، وبخاصّةٍ بحبّه للتّصاميم المفعمة بالألوان والجنون والإبداع الرّاقي. غير أنّ مدير الدّار الإبداعي قد زوّد مجموعة ربيع وصيف 2018 بأكثر ممّا قد تتحمّله أعيننا – حرفيًّا.

نظّارة شمسيّة مزيّنة بالكريستال
من غوتشي

 

فارتقى إبداعه إلى مستويات غير مسبوقة، مانحًا عالم الموضة فرصة اختبار جمال الأحجام الجريئة والأقنعة الخياليّة والأشكال الكلاسيكيّة والأساليب التي تتّخذ شكل قلب والمزوّدة بزجاجات ملوّنة ومتعدّدة الأوجه. ولطالما امتزجت تصاميم غوتشي، التي تتّسم بطابع مستقبليّ، بتفاصيل من عالم الرّيترو – كالتي تكرّم السّبعينيّات والثّمانينيّات بأفضل الطّرق.

نظّارة شمسيّة مزوّدة بعدستين مربّعتين
من غوتشي

 

وبالتّالي، تثبت هذه المجموعة بالأخصّ إخلاصها لهذا المبدأ، ما أدّى إلى إضافة تفاصيل مرحة وغير متوقّعة إلى التّصاميم تارةً وأحجار كريمة طورًا – إلى جانب البريق الذي انتشر في كلّ مكان. فتبصر تصاميم أنيقة وتفاصيل راقية النّور في سلسلة من النّظّارات الفريدة من نوعها، تجسّد بأجمعها روح غوتشي الغريبة. بألوانها السّاحرة وأشكالها الغامضة، تنضح المجموعة بنوعٍ من الأناقة العتيقة الطّراز. لنسمّي ذلك تأثير غوتشي! 

نظّارة شميّة مزوّدة بعدستين مربّعتين مزيّنتين بالبريق
من غوتشي

 

نظّارة شمسيّة مزوّدة بعدستين مربّعتين
من غوتشي

 

نظّارة شمسيّة مزوّدة بعدستين دائريّتين وإطار معدنيّ
نظّارة شمسيّة على شكل عيني القطّة مصنوعة من الأسيتات ومنمّقة بالبريق
التّصميمان من غوتشي

 

 نظّارة شمسيّة مزوّدة بعدستين مربّعتين
نظّارة شمسيّة ذات إطار بلون الفوشيا
نظّارة شمسيّة مزوّدة بعدستين دائريّتين وإطار معدنيّ

كلّ هذه التّصاميم من غوتشي

 

نظّارة شمسيّة مزوّدة بعدستين على شكل قلب
من تصميم غوتشي

 

 

بقلم سندي مناسا

شارك المقال